ما الجديد
  • أي رد يخرج عن أداب الحوار سيعرض صاحبه للايقاف النهائي
  • كل المواضيع تعبّر عن رأي صاحبها فقط و ادارة المنتدى غير مسؤولة عن محتوياتها

جديد من اشعار الهادي ادم الشاعر السوداني

المستخدمون الذين يشاهدون هذا الموضوع (الأعضاء: 1, الزوار: 0)


Hassan47

مسؤول الأقسام العامة
مسؤول قسم

30 أغسطس 2017
1,470
2,250
1,885
غير متواجد
#1








*****اغدا القاك*****


هذه الدنيا كتاب

هذه الدنيا كتاب أنت فيه الفِكَرُ

هذه الدنيا ليالٍ أنت فيها العُمُر

هذه الدنيا عيون أنت فيها البصرُ

هذه الدنيا سماء أنت فيها القمر

فارحم القلب الذي يصبو إليك

فغدا تملكه بين يديك

وغدا تأتلف الجنة أنهارا وظلا

وغدا ننسى فلا نأسى على ماض تولى

وغدا نزهو فلا نعرف للغيب محلا

وغدا للحاضر الزاهر نحيا ليس إلا

قد يكون الغيب حلوا,إنما الحاضر أحلى


  • كلمات ( الهادي ادم ) شاعر سوداني وتعود قصتها الي قيام الشاعر بحب أحد الفتيات من عليا القوم و كان والدها من الاغنياء و كان يرفض الشاعر بصفته طبقه اقل من ابنته
و بعد الحاح الفتاه على والدها بان يقوم والدها بلقاء الشاعر حتى يحكم عليه بعيد عن المظهر
و بعد طول عناء وافق الوالد على هذا اللقاء
وحينما علم الشاعر بهذا اللقاء لم ينم طول الليل و ظل سهران امام بيت حبيبته ينتظر هذا الموعد و في تلك الليلة قام بتاليف تلك الكلمات الجميلة التي كانت تصف حالته




 

bougdama

مسؤول المنتدى العام
مسؤول قسم
نــــجم المنتــــــدى

5 أغسطس 2015
10,607
3,767
1,981
غير متواجد
#4
بارك الله فيــــــــــك
وجعل ما كتبت في ميزان حسناتك يوم القيامة .
بانتظار القادم الاروع ان شاء الله
احتــــرامي وتــقديري
هشام
 

nadjm

عضو موقوف

18 يونيو 2013
20,144
2,863
2,061
غير متواجد
#7
مشكور كثير على مجهودك الرائع ودائما في انتظار الجديد منك
 

موسى محمد

مراقب القسم الفضائي
مراقب قسم
نــــجم المنتــــــدى
نــــجـم الشهر

16 يوليو 2013
12,368
3,121
2,191
غير متواجد
#8
بارك الله فيك أخي
 

طيبوني

صديق المنتدى
مشرف قسم
نــــجـم الشهر

17 أبريل 2018
3,429
2,035
2,001
غير متواجد
#9
هذه هي قصيدة (اغدا القاك) كامله للشاعر السوداني الهادي ادم والتي تغنت بها اسطوره الغناء العربي ام كلثوم رحمها الله

اغدا القاك

أغداً ألقاك يا خوف فؤادي من غدٍ

يالشوقي وإحتراقي فى إنتظار الموعد

آه كم أخشى غدي هذا وأرجوه إقترابا

كنت أستدنيه لكن هبته لما أهابا

وأهلت فرحة القرب به حين استجابا

هكذا أحتمل العمر نعيماً وعذابا

مهجة حرة وقلباً مسه الشوق فذابا

أغداً ألقاك

أنت يا جنة حبي واشتياقي وجنوني

أنت يا قبلة روحي وانطلاقي وشجوني

أغداً تشرق أضواؤك فى ليل عيوني

آه من فرحة أحلامي ومن خوف ظنوني

كم أناديك وفي لحني حنين ودعاء

يا رجائي أنا كم عذبني طول الرجاء

أنا لو لا أنت لم أحفل بمن راح وجاء

أنا أحيا لغد آن بأحلام اللقاء

فأت او لا تأتي او فإفعل بقلبي ما تشاء

أغداً ألقاك

هذه الدنيا كتاب أنت فيه الفكر

هذه الدنيا ليال أنت فيها العمر

هذه الدنيا عيون أنت فيها البصر

هذه الدنيا سماء أنت فيها القمر

فإرحم القلب الذي يصبو إليك

فغداً تملكه بين يديك

وغداً تأتلق الجنة أنهاراً وظلاّ

وغداً ننسى فلا نأسى على ماضٍ تولّى

وغداً نسهو فلا نعرف للغيب محلا

وغداً للحاضر الزاهر نحيا ليس إلا

قد يكون الغيب حلواً .. إنما الحاضر أحلى

أغداً ألقاك
 

أعلى أسفل